منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها
أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في "منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها"
إذا كنت عضوا في منتدانا نسعد بدخولك اما اذا كنت زائرا جديدا يشرفنا انضمامك الى اسرتنا الكريمة ننتظر انضمامك.

منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها

يهتم بالعلماء والمشاهير من منطقة الشلف وضواحيها كما يهتم بالأحداث التي شهدتها عبر العصور
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصير البغدادي ـ مداح بداوي ـ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 733
العمر : 32
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 11
نقاط : 375
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: قصير البغدادي ـ مداح بداوي ـ   الإثنين 23 مارس - 16:17:34

قصير البغدادي
فوال يأبى التقاعد
مشــوار:
1913 ميلاده بمنطقة الشلف
1925بدايته الفنية
1955 تنقله لوهران
1962 عودته إلى مسقط رأسه


البغدادي مداح بدوي، هواية توارثها عن أبيه فتطبع على سيرة من ورثهـــا عليهم، تميز بحدة الذكاء وقوة الذاكرة والحافظة ورقة الشعور، أبدع في القصائد الدينية والمدح البدوي ما سمح برواج صوته ورفعة سمعته لدى أهل المنطقة، فسعى إلى ترسيخ كتاباته ونقلها للأجيال الصاعدة باعتبارها ثقافة وتاريخا نستشف منها الأحداث والسيرة الشخصية للشاعر والشخصيات التي تناولتها·

محمـد فورين

لم يكن الشيخ يقوى على التحدث بسبب تقدمه في السن والمرض الذي ألزمه الفراش مدة طويلة، ومع ذلك مازال إلهامه قويا والكتاب أنيسه، وبيته مجمع للكبار والصغار ممن يهوون سماعه·

البغدادي شيخ عصامي تلقى المفاتيح الأولى للكتابة والقراءة على يد أبيه وحفظ عنه القرآن والحديث والحكمة، ثم وظفها خلال طفولته وعمره لا يتعدى إثني عشرة سنة باحتكاكه وتنقله مع والده إلى محتلف أسواق ولايات الوطن· بعد وفاة أخيه الأكبر لزمه أبوه المكوث في البيت إلى جانب الأم، فاشتغل بالفلاحة وعمره أربع عشرة سنة، فبقي على هذا الحال لعدة سنوات حتى فارق أبوه الحياة إبان الحرب العالمية الثانية حيث عصفت سنوات القحط والجفاف والفقر بالبلاد، فأجبر على تغيير نشاطه، فكانت تلك الأزمة بمثابة الشرارة الأولى لتفجير طاقته في المدح، فخلف والده في التجوال عبر أسواق ولايات الوطن، سمح له ذلك بالاحتكاك أكثـر بأقرانه وأكسبه ثقافة وخبرة دعمت تمرسه ورصيده المعرفي من خلال السهرات التي كان يقضيها في ضيافتهم، فأفنى شبابه في مدح الأنبياء والصحابة والوالدين والآخرة والأولياء الصالحين، حيث نظم فيهم مئات القصائد، وكثيرا ما كان يكثر في مدحه أحمد ومحمد وعلي إشارة إلى سيدي احمد بن عبد الله وسيدي امحمد بن علي وسيدي امحمد بهلول، وهم النواة الأولى لسكان الشلف، حيث كان عشاقه وتلاميذته وأصدقاءه يحفظون مدائحه عن ظهر قلب كالشيخ بوراس، باجة، محمد بن عثمان، شيخ موسى واحمد بوغنيسة من العطاف والشيخ حمادي بمستغانم خلال ترددهم على الأسواق والولائم لنقل أخبار الثورة وتوعية الحس المدني تحت غطاء الفرجة والترويح عن نفوس المواطنين بدل وسائل الإعلام المنعدمة وقتها، وكان من يبرح زاوية الحاج سيدي بن شرقي بالعطاف إلا بإشارة من الشيخ الصالح· وخلال الثورة تعرّض إلى وشاية أجبرته على قضاء بعض الأشهر بين الأودية والجبال خوفا من قائد جيش الاحتلال بحلوان الذي ''أقدم على تجميع كل المواطنين بحثا عنهم لكنه نجا بأعجوبة فيما اقتيد إبنه ومن معه إلى السجن بتهمة امتلاكهم لأسلحة مخبأة، حيث فارقوا الحياة تحت طائلة العذاب أو رميا بالرصاص''· وبعد عملية بحث حثيثة من القوات الاستعمارية عليه، نجا وفر إلى وهران حيث بلغه خبر مقتل إبنه رميا بالرصاص أمام عيني أمه بالقلافطية، فمكث مدة ثلاث سنوات ونصف بوهران ثم شد الرحال إلى مغنية فتيارات، حيث تعرّض إلى إهانة أمام الملأ من قوات الجيش وهو في طريقه إلى واد رهيو، أنبت ضميره كثيرا فقال حينها ''الي دارها الذيب في الجبل لقاتوا في الوطي''· مباشرة بعد الاستقلال مكث بعاصمة ولايته الشلف تحسبا للتصفية الجسدية من أتباع الكولون والحركى ليبلغ ذروة نشاطه من العطاء والإنتاج بعد استتباب الأمن· ومن طرائف ما يحكي عدم تمكن مسجلات بعض الزملاء من تسجيل قصيدة سيدي بن شرقي خلال إحياء وعدته رغم محاولاتهم العديدة· ومن سيل موسوعته ما يقول في وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم):
محمد شفيع المذنبين يوم مات
وما صري في عبا الله
جات الحمى على رسول الله
ومالكها جابها وقصد توا في الحين
وقف وقال لا إله إلا الله حولى
وقوتي بربي العالمين


وفي كتاب لمؤلف فرنسي بعنوان ''لوتروبادور'' يذكر فيه خصاله وأبيه· كما تعرّض لتحليل أشعاره وترجمتها للفرنسية، فيما زال أحد تلاميذه عبروس مصطفى يحفظ له أشهر قصائده التي تعدت 800 بيت، وهي أسطورة تمزج بين الحقيقة والخيال لقصة الصبي الصغير الذي وقع من بين يدي أمه في النهر وهي في طريقها وزوجها لزيارة الولي الصالح سيدي الحاج بن شرقي· لكن عزيمتهما كانت أقوى وواصلا السير إلى مقصديهما· وفي الزاوية وملامح الحزن بادية على وجهيهما سألهما الولي الصالح أين صبيكما، فقالت الأم لا يوجد، فأخرجه من تحت برنوسه فأعاد الأمل للأم من جديد تأكيدا على كرمه العظيم· ومن مدح تلميذه له قال:
نصلي ونسلم على سيد الرجال
أهلي من الشلف ناس عدالة
أولاد قصير موافيهم التالي
شيخ بوطبل شيخ الفوالة
أصل معروف كالهلال يلالي
ومحمد خوه كالقمر شعالة
والبغدادي نبغيه دلالي
قد طول النخلة ميالة
قول الشعر معاه يحلا لي
</SPAN>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chlef.7olm.org
sweet amy
صديق عريق
صديق عريق
avatar

انثى
عدد الرسائل : 285
العمر : 25
المزاج :
المهنة :
الهواية :
أعلام الدول :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 584
تاريخ التسجيل : 25/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصير البغدادي ـ مداح بداوي ـ   الأحد 29 مارس - 1:23:55

شكرا اخي على الموضوع

سلمت يداك

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحسين
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 733
العمر : 32
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 11
نقاط : 375
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصير البغدادي ـ مداح بداوي ـ   الأحد 29 مارس - 11:34:31

شكرا جزيلا لك أختي الفاضلة
دمت بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chlef.7olm.org
 
قصير البغدادي ـ مداح بداوي ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها :: تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها :: علماء الشلف المعاصرين-
انتقل الى: