منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها
أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في "منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها"
إذا كنت عضوا في منتدانا نسعد بدخولك اما اذا كنت زائرا جديدا يشرفنا انضمامك الى اسرتنا الكريمة ننتظر انضمامك.

منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها

يهتم بالعلماء والمشاهير من منطقة الشلف وضواحيها كما يهتم بالأحداث التي شهدتها عبر العصور
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تذكر مدينة الأصنام الشيخ النعيمي؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 733
العمر : 33
المهنة :
الهواية :
السٌّمعَة : 11
نقاط : 375
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: هل تذكر مدينة الأصنام الشيخ النعيمي؟   الثلاثاء 2 سبتمبر - 18:16:04

هذا الشيخ الجليل الذي أتى من عروس الزيبان بسكرة ـ الجنوب الجزائري ـ إلى مدينة الأصنام ـ شلف حاليا و الواقعة في الشمال الجزائري ـ ليس للسياحة أو إلى للنزهة، وإنما قطع كل هذه المسافات لغاية واحدة ألا وهي بث الدعوة والحركة الإصلاحية في الأمة الأصنامية التي كانت تغط في نوم عميق، شباب جزائري مفرنس، استحوذت عليه العقلية الأوروبية واندمج فيها وذاب وانسلخ من مقوماته ودينة ونسى هويته وذاته، حتى قال الشيخ فرحات بن الدراجي عند زيارته لها:"ولا عيب يجده زائر الأصنام فيها إلا بعد شبابها عن الثقافة العربية، إلا من رحم ربك ـ"، اضافة إلى هذا الإنحلال الوطني والأخلاقي، يوجد هناك أناس ممن يحسبون على العلم، اعتادوا تخدير الأمة بتدريس الحواشي والمختصرات على غرار المعلمين في عصر الانحطاط، ومعلوم أن هذه الطرق غير مجدية وغير نافعة ولن تخرج لنا إلا أجيالا من الجامدين والمقلدين، في هذه الظرف قدم إلى مدينة الأصنام بالغرب الجزائري الشيخ الجليل "نعيم بن أحمد الحركاتي النعيمي" والحركاتي نسبة إلى أولاد حركات. ولا يسعني إلا أن أقول أن قدوم هذا الشيخ هو بداية التأريخ الصحيح والحقيقي لدخول الأفكار الإصلاحية إلى مدينة الأصنام، وقد حدثني أحد شيوخ الإصلاح في الأصنام وهو الشيخ "محمد بلعالية دومة حفظه الله " أن الشيخ نعيم بدأ التعليم وبثه أفكار الإصلاح قبل تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، أي قبل سنة 1931م، كما أنه لبث فيها فترة طويلة، تمكن خلالها من تأليف جمعية من الشباب التفوا حوله واقتنعوا بالأفكار التي جاء بها وتمكنوا من تأسيس نادي الإصلاح في جويلية 1936م والذي اسندت رئاستة للسيد محمد زروقي وعن الأثر الذي فعله هذا النادي في مدينة الاصنام يقول الشيخ نعيم النعيمي:"... سار النادي سيرا موفقا وألقيت فيه الدروس العلمية في مواضيع مختلفة دينية وأخلاقية واجتماعية وإنثالت إلى استماعها جماعات متكاثرة من سائر الطبقات حبا في العلم ورغبة في تحصيله ولا سيما في رمضان الذي اكتظت فيه أرجاء النادي ومقاعده بالحاضرين لاستماع السيرة النبوية وأصبحت الأصنام بذلك عروسا تجلى على منصة الرقي والتقدم ..." ويقول الشيخ فرحات بن الدراجي عن النهضة الإصلاحية في مدينة الاصنام والتي كانت بفضل ناد الإصلاح والشيخ النعيمي الذي كان خطيبه ومحاضره:"وفي الأصنام نهضة صالحة، وشباب مثقف ثقافة عالية، ولهؤلاء الشبان الفضل الأكبر على الحركة الفكرية والإصلاحية الموجودة في الأصنام، فهم الذين أسسوا " نادي الإصلاح " وفيه تلقى الدروس والمحاضرات باللغتين العربية والفرنسية في كل أسبوع" ويجدر بي أن انبه إلى خطأ وقع فيه الشيخ محمد الحسن فضلاء في كتابه" من أعلام الإصلاح في الجزائر" ص 160 حين قال أن الشيخ النعيمي أسس مدرسة الإصلاح والتي هي في زعمه النواة الأولى لمدرسة ابن خلدون ، وهذا في الحقيقة أمر غير صحيح بل إن الشيخ النعيمي نفسه تمنى هذا حيث قال:"وإننا لنرجو لها ـ لمدينة الاصنام ـ من الله إعانة وتسديدا وأن يستمر سيرها الحثيث ويعزز ناديها الأفيح بمدرسة حرة حتى تنجب أبناء بررة" ولكن بالفعل سعى لتأسيس مدرسة وأغلب الظن أنه لم يفلح في مسعاه، فيتحدث أحد خصوم الإصلاح في مدينة الاصنام وهو الشيخ الجليل الجيلالي بن عبد الحكم العطافي ثم الاصنامي" في كتابه"المرآة الجلية" عن ظهور الحركة الإصلاحية وسعي رجالها لإفتكاك مدرسة الفلاح التي كان مديريها ومدرسا بها والتي تأسست في أكتوبر 1934م ويتحدث عن زيارة الشيخ ابن باديس والشيخ الإبراهيمي والشيخ العقبي لمدينة الاصنام ومحاضرتهم في نادي الإصلاح، ويقول بأنهم كانوا يتمنون الاستحواذ على المدرسة ونفي مديرها، ويقول أنهم لما فشلوا في هذا عمدوا إلى تأسيس النادي، ولكن لا أدري في أي تاريخ كان هذا ولكن الأكيد أن مدرسة الفلاح والتي ستصبح مدرسة ابن خلدون لم تصبح تابعة لجمعية العلماء إلا سنة 1944م وأصبح الشيخ الفارسي مديرها فيما بعد، وعن كيفية انتقال المدرسة من قبضة الطرقيين إلى الإصلاحيين نجد الشيخ العطافي والمشهور باسم الشيخ "عتبة الجيلالي" يتحدث عن رجال الإصلاح تمكنهم من استمالة أحد معاونيه في التدريس وهو محمد بن الهواري، ثم يتحدث عن اجتماع لهم بمجاجة الذي كان لجمع المال لشراء المدرسة من صاحبها والمسمى " فكنوس العباسي" هذا الأخير الذي باعها لهم وهكذا أصبحت تابعة لجمعية العلماء سنة 1944. وهذا بعد رحيل الشيخ النعيمي إلى بسكرة وذلك ـ حسب الاستاذ حسن فضلاء ـ لمنع السلطات الفرنسية المحلية للشيخ من التعليم واجباره على العودة من حيث أتى.
ويجدر بنا أن ننبه إلى نشاطين آخرين قام بهما الشيخ النعيمي في مدينة الأصنام:
الأول: هو تأسيس شعبة لجمعية العلماء والتي كان هو شخصيا رئيسها، وهذا سنة 1937م.
والثاني:تأسيس شعبة شباب المؤتمر الإسلامي والتي أسندت رئاستها للسيد محمد المهدي.
وإلى هنا نستطيع أن نقول بأن الشيخ نعيم النعيمي هو أبو الحركة الإصلاحية في مدينة الاصنام وإليه يرجع الفضل في ادخال جمعية العلماء إليها، وهذا قبل مجيء الشيخ الفارسي إلى مدينة الاصنام والذي كان حينها يتتلمذ على الشيخ بن باديس ويساعده في دروسه في الجامع الأخضر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chlef.7olm.org
 
هل تذكر مدينة الأصنام الشيخ النعيمي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها :: تاريخ وأعلام ولاية الشلف وضواحيها :: علماء الشلف المعاصرين-
انتقل الى: